الاستفادة من كامل إمكانيات البيانات الانتخابية


القسم الثالث: الفئات الأساسية للعملية الانتخابية

مكاتب الاقتراع

مكاتب الاقتراع

ما هو مكتب الاقتراع؟

يشكّل مكتب الاقتراع الوحدة الأساسية في الانتخابات، وهي الوحدة التي يتمّ تعيينها لكل ناخب من الناخبين في اليوم الانتخابي، أو بشكل أكثر تحديداً، حيث يسجّل كل ناخب اسمه في القوائم الانتخابية عادةً بحسب مكتب الاقتراع المحدّد له. وبما أنّ مكاتب الاقتراع هي المواقع المحدّدة للناخبين من أجل الإدلاء بأصواتهم فتعدّ الركن الأساسي لعملية التصويت وفرز الأصوات. مبدئياً، تشكّل عدة مكاتب متجاورة منطقة جغرافية ودائرة انتخابية أوسع (راجع حدود الدوائر الانتخابية). كقاعدة عامة، يجب أن تتحدّد أعداد ومواقع مكاتب الاقتراع بعد أن تأخذ بعين الاعتبار الانتشار الجغرافي لمن هم في سنّ الاقتراع. فتقتضي الضرورة مثلاً زيادة عددها (نسبياً) في المناطق التي تشهد كثافة سكانية، كالمجمّعات في المدن، أكثر من المناطق الريفية الأقل اكتظاظاً بالسكّان. في معظم البلدان، يتمّ احتساب الأصوات وإدراج النتائج في المحاضر الرسمية على مستوى تلك المكاتب. لهذا السبب، تشكّل الإجراءات المطبّقة فيها أولى خطوات عملية الجدولة ككل، وغالباً ما تكون الأكثر تفصيلاً على مستوى النتائج.

تعتبر مكاتب الاقتراع أيضاً موقع التصويت الفعلي الذي يتوجّه إليه الناخبون من أجل الإدلاء بأصوتهم. لذ ا، من واجب هيئات إدارة الانتخابات اعتماد إجراءات واضحة لاختيار وتجهيز وتزويد تلك المكاتب بالمواد اللازمة للاقتراع. ومن الضروري أن تسهّل وصول جميع المواطنين إليها، بمن فيهم ذوي الإعاقات. وحرصاً منها على إتاحة الفرصة للأشخاص العاجزين عن التوجّه إليها للتصويت، غالباً ما تقيم الهيئات المذكورة مكاتب اقتراع خاصة أو متحرّكة مراعاةً لحاجات أولئك الناخبين. فقد يُصار إلى إحضار صناديق الاقتراع المتحرّكة وأوراق الاقتراع للأشخاص الذين يعجزون عن مغادرة منازلهم بسبب مرض أو علّة.

ما أهمية مكتب الاقتراع؟

تشكّل مكاتب الاقتراع نقطة محورية رئيسية بالنسبة إلى عدة محطات أساسية في العملية الانتخابية. يتمّ جمع عدة مكاتب ضمن حدود دائرة انتخابية لتحديد مستوى تمثيلها. غالباً ما تُعتمَد كمراكز لتسجيل الناخبين. وهي المواقع المحددة للناخبين من أجل الإدلاء بأصواتهم في اليوم الانتخابي، والمكان الذي يجري فيه احتساب الأصوات وإدراجها ضمن محاضر الفرز الرسمية. لذلك، تعتبر أيضاً "وحدة التحليل" الأساسية بالنسبة إلى أي مجموعة أو فرد يسعى إلى تقييم العملية الانتخابية مع ما آلت إليه من نتائج.

من شأن قلّة عدد مكاتب الاقتراع، أو توزيعها بشكل غير متكافئ، أن يحدّ من قدرة بعض المواطنين على المشاركة. وبما أنها المواقع الفعلية التي يجري فيها التصويت، فمن الضروري أن تكون سهلة الوصول، ومزوّدة بما يكفي من الموظفين، وبالمواد اللازمة لليوم الانتخابي، لأنّ أي نقص في لوازمها، كأوراق الاقتراع، قد يحرم بعض الناخبين المؤهّلين من حقهم في الاقتراع. لذا، يساعد تجهيزها تجهيزاً كاملاً في تجنّب الفوضى أو تزاحم الناخبين، ويضمن إجراء التصويت بشكل سلِس ومنظّم، كما يُعتبر نشر المعلومات عن أماكن انتشارها وساعات عملها عنصراً أساسياً لإتاحة الفرصة أمام المواطنين بالمشاركة في اليوم الانتخابي. وبالتالي، كل مجموعة، محايدة أو حزبية، تسعى إلى مراقبة الانتخابات يهمّها أن تطّلع على بيانات مكاتب الاقتراع قبل فترة طويلة من اليوم الانتخابي، تمهيداً لإعداد خطط المراقبة.

تعمل عدة مجموعات مراقبة على نشر مراقبين بما يتناسب مع توزيع مكاتب الاقتراع، لتكوين صورة تمثيلية أوضح عن مجريات العملية الانتخابية في جميع أنحاء البلاد، ممّا يجعل الاطّلاع على مواقع الاقتراع أمراً بالغ الأهمية. تستخدم المجموعات المدنية والأحزاب السياسية والوسائل الإعلامية أيضاً المعلومات المتعلقة بتلك المكاتب لرصد أي خلل في توزيعها الجغرافي، أو عددها، أو سهولة الوصول إليها. فضلاً عن أنّ المعلومات المتعلقة بتجهيز المكاتب، وتزويدها باللوازم الضرورية، تخوّل منظمات المجتمع المدني أو الأحزاب السياسية تقييم عملية التصويت في اليوم الانتخابي، من مختلف جوانبها، مسجّلةً ملاحظاتها الإيجابية والسلبية على السواء.

مثال عن البيانات المتعلقة بمكتب الاقتراع

يجب أن تنشر هئية إدارة الانتخابات، قبل حلول اليوم الانتخابي، البيانات المتعلقة بكل مكتب اقتراع، على أن تتضمّن العنوان، بعض الملاحظات أو التوجيهات، معلومات عن وسائل الاتصال من أجل موظفي لجنة الانتخابات، إحداثيات الطول والعرض، أسماء ومناصب المسؤولين الانتخابيين القيّمين على المكتب، والوحدة التي يرفعون إليها تقاريرهم (كرقم الدائرة، أسماء ومراتب المسؤولين الانتخابيين في تلك الدائرة)، تاريخ إنشائه ومدة وجوده، عدد لجان أو أقلام الاقتراع (في حال اعتمادها)،[1] وعدد الناخبين المسجّلين، والحدّ الأقصى لعدد الناخبين المسجّلين في كل مكتب.

يتعيّن أيضاً على الهيئة المذكورة أن تنشر الإجراءات العامة المرعية داخل مكاتب الاقتراع في اليوم الانتخابي، وكل ما يتّصل بإعدادها وتجهيزها. غالباً ما تُذكر تلك الإجراءات في الأدلة المعدة لأعضاء هيئة مكتب الاقتراع. قد تشمل المعلومات المتصلة بهذا الموضوع ساعات عمل المكتب، طريقة ترتيبه وتنظيمه في الداخل، وتدفق الناخبين، إضافة إلى اللوازم والمواد الضرورية كأوراق الاقتراع والحبر الثابت الذي يصعب محوه.

  1. في بعض البلدان الأفريقية، مثل مالاوي وزامبيا، يتمثّل مكتب الاقتراع بالمبنى الذي يحتوي على عدة "لجان اقتراع" أو قاعات تجري فيها عملية التصويت. أما في عدة بلدان أمريكا اللاتينية، فقد يُسمّى مكتب الاقتراع بمركز الاقتراع (مبنى) حيث كل قاعة تعتبر قلم اقتراع يدلي فيه الناخبون بأصواتهم. إذاً، يعتمد مصطلح "مكتب الاقتراع" في هذه الوثيقة للدلالة على أدنى مستوى تجري فيه عملية التصويت وفرز الأصوات.

Facebook
Twitter
Instagram
Youtube
Tumblr